البيتكوين Bitcoin

ما هي البيتكوين

البيتكوين هي عملة رقمية أنشئت في يناير من عام 2009 . وهي تتبع للأفكار المطروحة في الورقة البيضاء تابعة لساتوشي ناكاموتو Satosi Nakamoto .
Wei Dai هو اول من تحدث عن العملة المشفرة عام 1998 في قائمة cypherpunks البريدية  , حيث كان اول تطبيق تم نشره في القائمة البريدية للتشفير عام 2009 من قبل لساتوشي ناكاموتو , بعد ذالك قام ساتوشي في 2010 بترك مشروع بدون تعريف العالم عنه او ايا تفاصيل تتمحور عنه , بكن بعد ذالك من قبل الكثير من المطورين المهتمين بالعملات الرقمية المشفرة قامو بالعمل على البيتكوين تقدم بيتكوين وعداً برسوم معاملات أقل من آليات الدفع التقليدية عبر الإنترنت , على عكس العملات الصادرة عن الحكومات , يتم تشغيل عملة البيتكوين من قبل سلطة لامركزية .

الب تكوين هي نوع من أنواع العملات المشفرة , حيث ان لا يوجد عملات بت كوين مادية , فقط تتواجد في دفتر الأستاذ العام “a public ledger” يعرف باسم بلوكشاين blockchain حيث يمكن هذه الدفتر من جميع المستخدمين الوصول اليه وتصفحه بكل شفافية .
من خلال قدر هائل من قوة الحوسبة يتم التحقق من جميع معاملات البيتكوين , كما ان لا يتم إنتاج وإصدار البيتكوين أو دعمها من قبل أي بنوك او حكونات في العالم , كما أن عملات البيتكوين الفردية ليست ذات قيمة كسلعة .
تحظى عملة البت كوين على شعبية كبيرة رغم انها ليست مناقصة قانونية , وفتحت المجال أمام مئات من العملات المشفرة الأخرى , حيث يشر الى العملا المشفرى الأخرى بأسم العملات البديل altcoins .
عادة ما يتم اختصار البيتكوين  “BTC”

من الناحية السوقية تعد اكبر  عملة رقمية مشفرة في جميع انحاء البلاد 

يعد تاريخ مخزن البيتكوين غير مستقر حيث كان لكل عملة من البتكوين في عام 2017 ما يعادل 20000 دولار أمريكي تقريباً , وفي عام مطلع عام 2021 لكل عملة واحد من البيتكوين تعادل 58735.20 دولار أمريكي

كما تعد البيتكوين اول شبكة دفع لا مركزية تستخدم عملية الند_للند 

مفهوم البيتكوين

نظام البيتكوين هو عبارة عن مجموعة من الكمبيوترات يطلق عليها أسم “العقد” او “المعدنين” التي تقوم بدورها بتشتغيل كود البيتكوين وتخزين كتل السلسة الخاصة بالكود , يمكن ان نقول عن blockchain مجازيا على انه مجموعة من الكتل , تحتوي كل كتلة مجموعة من المعاملات , لأن جميع الكمبيوترات التي تعمل على تشغيل blockchain لديها نفس قائمة الكتل والمعاملات , حيث يمكنك ان تشاهد بكل شفافية هذه الكتل الجديدة التي يتم تعبئتها بمعاملات البتكوين الجديدة , وبتالي لا احد يستطيع خداع النظام عمل البت كوين

يستطيع آيا شخص كان سواء كان مدير لعقدة بيتكوين ام لا أن يرى المعاملات الجديدة مباشرة , لمين يرد ان يقوم بأختراق نظام البيتكوين , سيحتاج هذه الشخص الى تشغيل واحد وخمسن بالمئة 51% من قوة الحوسبة التي تشكل من خلالها عملة البيتكوين . يوجد في نظام البيتكوين 12000 عقدة تقريبا من يناير 2021 , وهذه العدد من العقد بتزايد مستمر , مما يجعل هذا الأختراق النظام غير مرجح تماماً .

ولكن في حال حدوث هجوم لأختراق نظام البيتكوين , فمن المرجح أن يتحول الأفراد الذين يشاركون في شبكة نظام البيتكوين مع الكمبيوترات الخاصة بيهم إلى blockchain جديد , مما يجعل الجهد الممبذول الذي يقوم به المخترق تذهب سداً .

يتم الاحتفاظ بأرصدة عملات البيتكوين باستخدام مفاتيح عامة ومفاتيح خاصة ، وهي عبارة عن سلاسل طويلة مكونة من أرقام وحروف مرتبطة ببعضها من خلال خوارزمية التشفير الرياضي التي تم استخدامها لإنشائها.
يعمل المفتاح العام (الذي يمكن مقارنته برقم الحساب المصرفي) كعنوان يتم نشره للعالم والذي من خلاله قد يرسل إليه الآخرون عملات البيتكوين .

يُقصد بالمفتاح الخاص (الذي يمكن مقارنته برمز PIN الخاص بـ ATM) أن يكون سراً خاضعاً للحراسة ويستخدم فقط لترخيص عمليات نقل عملة البيتكوين . لا ينبغي الخلط بين مفهوم مفاتيح البيتكوين ومحفظة البيتكوين .
محفظة البيتكوين وهي عبارة عن جهاز مادي أو جهاز رقمي يسهل تداول عملات البيتكوين ويسمح للمستخدمين بتتبع ملكية العملات. مصطلح “المحفظة” مضلل بعض الشيء ، لأن طبيعة البيتكوين اللامركزية تعني أنه لا يتم تخزينها أبداً في المحفظة ، بل يتم تخزينها بشكل لامركزي على Blockchain .

عملية الند للند peer-to-peer

عملية الند للند
تستخدم عملة البيتكوين عملية الند للند لتسهيل الدفع فورياً , وهي من أول العملات الرقمية التي تسخدم الدفع بهذه العملية .
الشركات والأفراد المستقلين الذين يمتلكون قوة الحوسبة الحاكمة ويشاركون في اعمل التعدين لشبكة البتكوين يكونون المسؤلين على معالجة المعاملات في blockchain ويتم تحفيزهم بمكافآت لأنتاج بتكوين جديد ورسوم المعاملات المدفعة تكون بعملة البتكوين

حيث يمكننا القول ان هؤلاء المعدنين بمكان السلطة الامركزية التي تقوم بدورها في فرض مصداقية شبكة عملة البيتكوين , يتم أصدار عملة البت كوين الجديدة للمعدنين بسعر ثابت نسبياً , حيث يتناقص سعر بكل دوري .
حيث ان لا يوجد سوى 21000000 بيتكوين يمكن ان تعدن اجماليا . أعتبارا من 30 يناير من عام 2021 , كان يوجد 18,614,805 عملات من البت كوين و 2,385.192 عملة بتكوين متبقية يمكن تعدينها و انتاجها .
بواسطة هذه الطريقة تعمل العملات المشفرة الأخرى بشكل مختلف عن العملات الورقية ,
في الأنظمة المصرفية المركزية يتم تحرير سعر عملة البتكوين بمعدل يتناسب مع نمو السلع , يهدف هذا النظام الى المحافظة على استقرار الأسعار . حيث يقوم النظام الامركزي بتحديد معدل إصدار عملات البتكوين في وقت مبكر ووفقاً لخوارزمية مدروسة .

تعدين البيتكوين

تعدين البيتكوين هي العملية التي يتم من خلالها إنتاج عملات البيتكوين القابلة للتداول .
بشكل عام يتطلب التعدين حل الألغاز الصعبة حسابيا بستخدام أجهزة الكمبيوتر لأكتشاف كتلة جديدة تمت اضافتها اليى Blockchain .

يقوم التعدين بمهمة اضافة سجلات المعاملات تحقق منها عبر الشبكة من أجل إضافة كتل إلى Blockchain , يخصص للمعدنين عدد قليل من عملة البت كوين كمكافئة لتحفيزهم على التعدين , حيث ان المكافئة تنخفض قيمتها إلى النصف كل 210.000 كتلة .

في عام 2009 كانت مكافئة كل كتلة جديدة ب50 عملة من البتكوين , في 11 مايو من عام 2020 أنخفضت المكافئات الى 6.25 عملة بتكوين لكل كتلة جديدة
يمكن استخدام مجموعة من الأجهزة المتنوعة لتعدين البتكوين , ومع ذالك فإن بعض هذه الأجهزة يدر بمكافآت أعلى من أجهزة آخرى.
يمكن لبعض شرائح أجهزة الكمبيوتر , التي تسمى الدوائر المتكاملة الخاصة بالتطبيقات “ASIC” , وحدادت المعالجة الأكثر تقدماً في عصرنا , مثل وحدات معالجة الرسوم “GPU” تحقق مزيد من المكافئات .
يطلق اسم “منصات التعدين ” على معالجات التعدين المتقنة

يتم تقسيم عملة البتكوين الواحدة الى ثمانية منازل عشرية يشار الى الى الوحدة الأصغر بأسم ساتوشي Satoshi .
إذا لزم الأمر وإذا قبل المعدنون المشاركون التغيير , يمكن جعل البتكوين قابل للقسمة إلى مزيد من المنازل العشرية

تاريخ البتكوين

في 18 أغسطس من عام 2008
تم تسجيل الموقع الألكتروني باسم الدومين bitcoin.org ومن قام بتسجيل هذه الدومين هو “WhoisGuard Protected” مما يعني أن هوية الشخص االذي قام بتسجيله ليست معلومات عامة

في 31 أكتوبر من عام 2008
قام شخص او مجموعة من الأشخاص تحت الأسم المستعار ساتوشي ناكاموتو Satoshi Nakamoto بإعلان في قائمة Cryptography Mailing على موقع metzdowd.com .
محتوى الإعلان “لقد كنت أعمل على نظام نقدي إلكتروني جديد يعمل بشكل كامل من ند للند بدون تدخل ايا طرف ثالث موثوق بيه ”
الأن الورقة البيضاء المشهورة تم نشرها في موقع bitcoin.org بعنوان البتكوين : نظام نقدي إلكتروني من الند للند

في 3 يناير من عام 2009
تم تعدين أول كتلة بتكوين Block 0 يطلق عليه اسم آخر “كتلة التكوين” ويحتوي على نص “The Times 03/Jan/2009 Chancellor on brink of second bailout for banks ”
بما تم التعلق هكذه كدليل على ان كلتة البتكوين تم استخراجها بهذه التاريخ او بعده , او ربما له أتجاهات سياسية .

في 8 نياير من عام 2009
تم الإعلان عن الإصدار الأول من برنامج البت كوين في قائمة مراسلات التشفير Cryptography Mailing

في 9 يناير من عام 2009
تم تعدين الكتلة 1 , وبدأ تعدين البتكوين بشكل جدي.

من هو ساتوشي ناكاموتو؟ " Satoshi Nakamoto"

لا أحد يعرف من اخترع البت كوين ، ,ولكن اسم ساتوشي ناكاموتو Satoshi Nakamoto هو الاسم المرتبط بالشخص أو مجموعة من الأشخاص الذين أصدروا الورقة البيضاء الأصلية لعملة البت كوين في عام 2008 وعملوا على برنامج البت كوين الأصلي الذي تم إطلاقه في عام 2009. بعد تلك السنوات ، ادعى العديد من الأشخاص على أنهم الأشخاص الواقعيون وراء الاسم المستعار أو تم اقتراحهم ليكونو خلف هذه الأسم ، ولكن اعتباراً من يناير 2021 ، تظل الهوية الحقيقية أو الهويات وراء ساتوشي ناكاموتو مجهولة .

هناك بعض الأسباب المحتملة لعدم تعريف مخترع عملة البتكوين عن نفسه والحفاظ على سرية هويته , منها الخصوصية : نظراً لكتساب عملة البت كوين شعبية كبيرة واصبح ظاهرة عالمية من المحتمل ان يحظى ساتوشي ناكاموتو باهتمام كبير من قبل الحكومات ووسائل الإعلام
قد يكون السبب الأخر هو احتمال تسبب عملة البت كوين في اضطراب اقتصادي كبير في الأنظمة المصرفية والنقدية الحالية .
إذا اكتسبت عملة البيتكوين اعتماداً جماعياً ، فقد يتجاوز النظام العملات الورقية لحكومات الدول. قد يدفع هذا التهديد للعملة الحالية الحكومات إلى اتخاذ إجراءات قانونية ضد منشئ البيتكوين .

السبب الآخر هو الأمان. بالنظر إلى عام 2009 وحده ، تم تعدين 32489 قطعة أرض بمعدل المكافأة البالغ 50 بيتكوين لكل كتلة ، كان إجمالي المدفوعات من العملة في عام 2009 هو 1،624،500 بيتكوين. قد يفكر الشخص أن ساتوشي ناكاموتو فقط وربما قلة من الأشخاص الآخرين كانوا يقومون بعملية تعدين البت كوين خلال عام 2009 وأنهم يمتلكون غالبية مخزون البتكوين .

يمكن لأي شخص يمتلك هذا القدر من البيتكوين أن يصبح هدفاً للمجرمين ، خاصة وأن عملات البيتكوين أقل شبهاً بالأسهم وأكثر شبهاً بالنقود . في حين أنه من المحتمل أن يتخذ مخترع البيتكوين الاحتياطات اللازمة لإجراء أي عمليات نقل ناجمة عن الابتزاز يمكن تتبعها ، فإن البقاء مجهول الهوية هو وسيلة جيدة لساتوشي للحد من التعرض للخطر

أنواع المخاطر التي تؤثر على سعر البيتكوين

على الرغم من أن البتكوين لم يتم تصميمه كاستثمار عادي في الأسهم (لم يتم إصدار أي أسهم) ، فقد تم جذب بعض المستثمرين المضاربين إلى العملة الرقمية بعد أن ارتفعت قيمتها بسرعة في مايوم ن عام 2011 ومرة أخرى في نوفمبر من عام 2013 . وبالتالي يشتري العديد من الأشخاص عملة البيتكوين مقابل قيمتها الاستثمارية بدلاً من قدرتها على العمل كوسيلة للتبادل .

ومع ذلك ، فإن الافتقار إلى القيمة المضمونة وطبيعتها الرقمية يعني أن شراء واستخدام عملات البيتكوين يحمل العديد من المخاطر الكامنة. تم إصدار العديد من تنبيهات المستثمرين من قبل لجنة الأوراق المالية والبورصات (SEC) ، وهيئة تنظيم الصناعة المالية (FINRA) ، ومكتب حماية المستهلك المالي (CFPB) ، ووكالات أخرى .

لا يزال مفهوم العملة الافتراضية جديداً ومقارنة بالاستثمارات التقليدية ، لا تتمتع عملة البيتكوين بسجل حافل طويل الأجل أو تاريخ من المصداقية لدعمها . مع تزايد شعبيتها ، أصبحت عملات البيتكوين أقل تجريبية كل يوم , بعد عقد واحد فقط ، لا تزال جميع العملات الرقمية في مرحلة التطوير. حيث قال باري سيلبرت ، الرئيس التنفيذي لشركة Digital Currency Group ، التي تبني وتستثمر في شركات البتكوين و blockchain .
“إنه إلى حد كبير الاستثمار الأكثر خطورة والأعلى عائدًا الذي يمكنك تحقيقه”

 

المخاطر التنظيمية

إن استثمار الأموال في عملة البيتكوين بأي من مظاهرها العديدة ليس من أجل تجنب المخاطرة. تعتبر عملة التبكوين منافسة للعملة الحكومية ويمكن استخدامها في معاملات السوق السوداء أو غسيل الأموال أو الأنشطة غير القانونية أو التهرب الضريبي. نتيجة لذلك ، قد تسعى الحكومات إلى تنظيم أو تقييد أو حظر استخدام وبيع عملات البيتكوين (وبعضها فعل ذلك بالفعل). يأتي آخرون بقواعد مختلفة .
على سبيل المثال ، في عام 2015 ، وضعت وزارة الخدمات المالية لولاية نيويورك اللمسات الأخيرة على اللوائح التي تتطلب من الشركات التي تتعامل مع شراء أو بيع أو نقل أو تخزين عملات البيتكوين أن تسجل هوية العملاء ، وأن يكون لديها مسؤول للمراقبة ، وتحافظ على احتياطيات رأس المال. يجب تسجيل المعاملات التي تبلغ قيمتها 10000 دولار أو أكثر والإبلاغ عنها .

كما يثير عدم وجود لوائح موحدة حول عملات البيتكوين (وغيرها من العملات الافتراضية) تساؤلات حول طول العمر والسيولة والعالمية.

 

المخاطر الأمنية

معظم الأشخاص الذين يستخدمون البيتكوين لا يملكون الرموز المميزة الخاصة بهم المكتسبة عن طريق عملية التعدين بدلا من ذالك يشترون ويبعون عملة البتكوين والعملات الأخرى الرقمية في عديد من الأسواق الشعبية موجدة في الأنترنت , ويطلق عليها اسم مبادلات البيتكوين
حيث تعبر عملية تبادلا عملات البتكوين رقمية بالكامل , حيث انها معرضة للخطر الهكرز والبرامج الضارة كما هوي الحال مع أي نظامي افتراضي . على سبيل المثال اذا تمكن اللص من الوصول الى جهاز الحاسوب الخاص بالضحية وسرقة مفتاح التشفير الحاص به , فيمكنه ذالك من نقل عملات البتكوين المسروقة الى أي حساب آخر . “يمكن للأشخص مستخدمين عملة البتكوين منع ذالك فقط من خلال عدم احتفاظ برمز التشفير على جهاز الحاسب الخاص بهم . بدلا من ذالك يحتفظون برومز التشفير على ورقة او جهاز حاسب غير متصل بالانترت لضمان عدم حصول اللص الى هذه الرموز. هذا الحل الأنسب لعدم سرقة اللصوص مفاتيح التشفرة الخاصة بالمستخدمين “
يمكن للهكرز استهداف عمليات تبادل البتكوين والوصول إلى آلاف الحسابت و المحافظ الرقمية لعملة البتكوين .
في اليابان عام 2014 وقعت احدى عمليات القرصنة التي أعطت انطباع سيئ عن عملة البتكوين عندما اجبرت شركة MT.GOX وهي شركة صرافة لعملة البتكوين على اغلاق مصارفها بعد سرقة عملات البتكوين منها التي تقدر بملايين الدولارات

هذا يمثل مشكلة خاصة نظراً لأن جميع معاملات عملة البيتكوين دائمة ولا رجعة فيها . يشبه التعامل النقدي ,حيث أن لا يمكن عكس أي معاملة يتم إجراؤها باستخدام عملات البيتكوين إلا إذا قام الشخص الذي استلمها بردها . لا يوجد طرف ثالث أو معالج دفع ، كما في حالة بطاقة الخصم أو الائتمان وبالتالي ، لا يوجد مصدر للحماية أو الاستئناف إذا كانت هناك مشكلة .

 

المخاطر الاحتيالية

عندما تستخدم عملة البتكوين تشفير المفتاح الخاص للتحقق من المالكين وتسجيل المعاملات , فقد يحال احد المحتالين بيع عملات بيتكون مزيفة , كما حدث في عام 2013 عندما رفعت هيئة الأوراق والبورصات SEC دعوى قضائية ضد مشغل نظام بونزي المرتبط بعملة البتكوين
نوع آخر من انواع الاحتيال وهو شائع في مجتمع البيتكوين هو التلاعب بأسعار عملة البيتكوين.

 

المخاطر السوقية

يمكن أن تتغير قيم عملة البتكوين كأي مشروع مستثمر آخر . حيث شهدت قيمة عملة البتكوين تقلبات حادة في الأسعار خلال فترة زمنية قصيرة من تواجدها . تخضع عملة البتكوين لعمليات الشراء والبيع بكميات كبيرة في البورصات , لانها تتمتع بحساسية عالية امام أي حدث ذات اهمية إخبارية .
كما صرح CFPB انخفض مستوى سعر عملات البتكوين في يوم واحد إلى 61% في عام 2013 , اما في عام 2014 كان أكثر انخفاضا بمعدل 80% من قيمة العملة.

إنقسامات في مجتمع العملة المشفرة

من بعد ما انطلقت عملة البيتكوين كان هناك العديد من الحالات التي دفعت فصائل المعدنين والمطورين إلى الخلافات فيما بينا وإلى حدوث إنقسامات واسعة النطاق في مجتمع العملات المشفرة
من هذه الحالات : قامت مجموعات من مستخدمي عملة البيتكوين والمعدنين بتغيير بروتوكول شبكة البيتكوين تعرف هذه الحالة بأسم Forking وعادة ما تتولد نتيجة لذالك نوع جديد من البتكوين باسم جديد .
يمكن ان يكون هذا التقسم “hard fork” حيث تشارك عملة رقمية مشفرة في سجل معاملات البتكوين حتى مرحلة الانقسان الحاسمة حينها يتم إنشاء رمز جديد .
ومن أمثلة العملات التي تم إنشاؤها نتيجة ل hard frok
-بتكوين كاش “bitcoin cash” تم إنشاؤه في اغسطس من عام 2017
-بتكوين جولد “bitcoin gold” تم إنشاؤه في أكتوبر من عام 2017
– بتكوين CV “bitcoin SV” تم إنشاؤه في نوفمبر من عام 2017

الأنقسام الخفيف “soft fork” هو تغيير في بروتكوكول شبكة البتكوين ولاكن لا يزال متوافقاً مع قاعدة النظام السابقة . حيث يقوم بزيادة حجم الأجمال للكتل فقط