الدنمارك عازمة على إعادة اللاجئين السوريين إلى سوريا

Denmark Police

الدنمارك عازمة على المضي في خطط إعادة اللاجئين إلى سوريا

أكد وزير الهجرة الدنماركي، ماتياس تسفاي، أن سلطات بلاده “كانت صريحة وصادقة منذ البداية حول إمكانية إلغاء تصاريح الإقامة المؤقتة إذا لم تعد هناك حاجة للحماية”.

وقال تسفاي في تصريح لوكالة “رويترز”، الثلاثاء، إن “الدانمارك كانت صريحة وصادقة من اليوم الأول، لقد أوضحنا للاجئين السوريين أن تصاريح إقامتهم مؤقتة ويمكن إلغاء التصريح إذا لم تعد هناك حاجة للحماية”.

ورغم تزايد ضغوط المشرعين ومنظمات المجتمع المدني، إلا أن الدانمارك تعتزم المضي قدماً في مساعي إعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم، إذ ترى أن الأوضاع تحسنت في أجزاء من البلاد.

وفي العام الماضي، قررت الدنمارك مراجعة مئات من تصاريح إقامة طالبي اللجوء السوريين، بعدما قالت سلطات الهجرة إن الأوضاع في العاصمة دمشق والمناطق المحيطة بها قد تحسنت.

وكان المئات تجمعوا أمام البرلمان الدانماركي، الأسبوع الماضي، احتجاجاً على خطوة سحب تصاريح الإقامة، مرددين نداءات منظمات أهلية ومشرعين أوروبيين يقولون إن سوريا ليست آمنة للعودة.

وألغت هيئة الهجرة الدانماركية منذ عام 2019 تصاريح إقامة أكثر من 200 لاجئ سوري من منطقة دمشق من بين ما يزيد على 600 حالة تمت مراجعتها، بينما عرضت الحكومة الدانماركية أموالاً على السوريين لمغادرة البلاد.

وانتقدت منظمة العفو الدولية “أمنستي”، الإجراءات الدانماركية، مؤكدة أن مئات اللاجئين السوريين الذين ألغت الدانمارك تصاريح إقامتهم قد يواجهون التعذيب والاختفاء القسري والاعتقال التعسفي إذا أُجبروا على العودة.