كورونا يضرب توليب هولندا

كورونا يضرب توليب هولندا

بعد أزمة جنون التوليب في هولندا والتي حدثت بالقرن السابع عشر ، تواجه هولندا اليوم أزمة زهور كورونا .

صناعة الزهور في هولندا تتعرض لضربة قاصمة بسبب فيروس كورونا, حيث اضطر المزارعون للتخلص يومياً من ملايين الزهور في ذروة الموسم, حيث يعتبر شهر مارس/آذار ذروة الموسم لازدياد الطلب على الزهور في عيد الأم , ومع ذلك فقد تراجع الطلب العالمي عليها وذلك بسبب تفشي فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19).

حيث أنّها المرة الأولى التي يضطر فيها المزارعون هولندا للقيام بمثل هذا الأمر, حيث أن المزاد العالمي موجود منذ أكثر من 100 عام, لكنها المرة الأولى منذ افتتاح المزاد التي يواجهون فيها مثل هذه الأزمة.

وصرحت رئيسة الجمعية الملكية لإنتاج بصيلات الزهور، بريسكا كلاين : “لم نر شيئًا كهذا من قبل، لم يعد هناك طلب على الزهور بسبب الأزمة التي أحدثها انتشار الفيروس”

وقالت شركة إنتاج الزهور في هولندا “رويال فلورا هولند”، إن “التقديرات عن الخسارة تترواح بين 70% الى 80% من إنتاج هولندا السنوي من الزهور.

يبلغ إنتاج هولندا من زهور التوليب فقط نحو أربعة ملايين زهرة من التوليب سنوياً، يتم تصدير نصفها , بحسب وكالة “الأناضول” , فهي تأتي في مقدمة الدول المنتجة للزهور حول العالم.

أما عن”يوم التوليب الوطني” الذي يحتفل فيه كل عام في هولندا، في كانون الثاني ,حيث تنظم فيه عدد من الفعاليات وتوزيع الزهور في ميادين البلاد,فقد تقرر إلغائه هذا العام وذلك بسبب فيروس كورونا و تفاديًا لتجمعات الناس.

هولندا التي تعتبر خامس أكبر اقتصاد في القارّة الأوروبية ، من المتوقع أن يتباطأ نموها الاقتصادي من 1.7 إلى 1.4 في 2020، وذلك بحسب ما صرحت به الحكومية الرسمية.