جائحة إنفلونزا 1918 أو ما عرف بالانفلونزا الأسبانية أو الوافدة الإسبانيولية هي جائحة إنفلونزا قاتلة انتشرت في أعقاب الحرب العالمية الأولى في أوروبا والعالم وخلفت ملايين القتلى، وتسبب بهذه الجائحة نوع خبيث ومدمر من فيروس الإنفلونزا حيث تقدر الإحصائيات الحديثة أن حوالي 500 مليون شخص أصيبوا بالعدوى وأظهروا علامات أكلينيكية واضحة، وما بين 50 إلى 100 مليون شخصا توفوا جراء الإصابة بالمرض أي ما يعادل ضعف المتوفيين في الحرب العالمية الأولى.

الانفلونزا الاسبانية

عدد المصابين بالانفلونزا الاسبانية بلغ 500 مليون (ثلث سكان الأرض)

عدد الموتى: مابين 50 إلى 100 مليون (10% إلى 20% من المرضى )

المدة: عامين 1918 و 1919

ذروة الفيروس: 6 أشهر

عدد الهجمات: ثلاثة (الاولى شهر واحد فقط انتهت بحلول الصيف)، الثانية (شتاء 1918 واستمرت ثلاث شهور ثم توقفت بداية فصل الشتاء 1919)، والثالثة (بداية 1919 واستمرت شهرين فقط)

الحجر الصحي كان ما بين 4 اسابيع الى 11 اسبوع (من الشهر العاشر 1918 الى بداية 1919)

المدن التي تأخرت في فرض الحجر الصحي، كانت معدلات الوفيات فيها عالية، لكن فرض الحجر الصحي الطويل أو القصير كان تقريبا بنفس الأثر.

مدة فتك الفيروس: استمرت لمدة 6 اشهر (بثلاث هجمات)

الشرطة في سان فرانسيسكو قامت بقتل شخص لعدم ارتدائه لكمامة، في ولايات اخرى كانوا يفرضون غرامات مالية ضخمة حينها وصلت الى 10 دولار.

معدلات الوفاة انخفضت 50% في المدن التي فرضت الحجر الصحي مبكرا.

كان هناك موجة ثانية وثالثة من فيروس الانفلونزا الاسبانية، سواء تم فرض حجر صحي أم لا، وسواء كان طويل او قصير. الموجة الثانية من الانفلونزا الاسبانية كانت الأسوأ.

بإسقاط هذه المعلومات على فيروس الكورونا، يمكن القول -دون تأكيد- أن الموجة الاولى من الفيروس ينتهي مفعولها بحلول الشهر السابع، وسنصل ذروتها في شهر ابريل/نيسان، وقد يتوقف الحجر الصحي نهاية نيسان. ويرجح ان يكون هناك موجة ثانية من الفيروس تبدأ بنهاية صيف 2020 حيث سيعود الفيروس للنشاط مع عودة فصل الشتاء والطقس البارد , لكن ما يتخوف منه هو انتشاره في القارة الأفريقية خلال الشتاء الذي سيبدأ الآن ما سيؤدي إلى أعداد هائلة من الوفيات والاصابات لضعف الانظمة الصحية هناك ..

المصادر: ويكيبيديا